منتدى جامعة الأزهر
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل بالمنتدى تفضل بالدخول على اشتراكك ان كنت عضو لدينا او قم بالنقر على زر التسجيل لتصبح عضو معنا


منتدى خاص بجامعة الازهر للتعليم والدراسه من خلاله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 12:45 pm

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q 54778472

لقد شاهدت هذا الموضوع فى احد المنتديات وأعجبنى بشدة فأحببت أن نتشارك به معا لعله يكون شاهدا لنا يوم نلقى ربنا
وهو عبارة عن الإستعداد النفسى والروحانى لإستقبال شهر رمضان المبارك
ويشتمل الموضوع على عبادات وأخلاق وخواطر وورد يومى من القرآن للحفظ مع التفسير و رجال من الصحابة وغير ذلك
أرجو أن ينال الموضوع إعجابكم واستحسانكم وأن يكون نقلا مفيدا لنا
كما أرجو أن يشاركنا الأعضاء بأى شئ يخص هذا الشهر المبارك
فلنكن صحبة صالحة نساعد بعض على الطاعة عسى الله أن يعتق رقابنا من النار
الفرصة قدامك لا تضيعها من يدك
صحبة بيمدولك ايديهم وبيشدوك معاهم ....وانت تاخد بإيديهم وتساعدهم
لما تقصر هتلاقى اللى ينبهك ويشدك.... لما يقصر هيلاقيك بتشده لما حد يمل ويقصر هنشده ونكون جنبه
فأبشر وأبشرى
فلست وحدك هناك من يحبك ولا يريد إلا ما فى صالحك
فلو مشيت وسيبتنا يبقى المشكلة فيك انت
انت اللى مش عايز
انت اللى بتبعد
انت اللى مش عايز تبقى كويس
مش عايز تتغير

فهيا أخى اركب معنا على سفينة النجاه
لعلنا نصل إلى بر الأمان.... وسنصل إذا كانت لدينا الإرادة والعزيمة والرغبة

دى مقدمة بسيطة أردت أن استفتح بها هذه الموضوع

ونبدأ الموضوع على بركة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 12:46 pm

يارمضان
بلغ ربنا عنا: لأجل الله صلينا


وجاهدنا وضحينا

وجافينا فراش النوم..

والغفلات جافينا

وأقبلنا على رضوانه..


نرجو كرامته حوالينا



وأسرعنا إلى قرآنه شوقا..

وبالتقوى تداوينا

إلى أنواره لذنا..

وفى محرابه ذُبنا..

تناجينااا

فيا ضيفا..

أيا رمضان..

ودمع العين منهمر..غزير مُذ تلاقينا

فكيف الحال حين تغيب..ياويلى إلى أينا؟!!

إلى رب تغادرنا..

لتشهد اننا قوم..

تسامينا

أو الأخرى:

نسينا عهد مولانا..

على الدنيا تباكينا

فناشد ربنا عفو..

يسر القلب والعينا

أليس العفو من سيماه؟!

أليس هلاكنا لولاه؟!

أليس يجيب من ناداه؟!

يمد إلى العصاة يداه

لذا عدنا ولبينا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: محاسبة النفس   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 12:54 pm


عباده منسيه عند كثير من الناس ، وهي بداية العوده الي الطريق الصحيح ، وهي في نفس الوقت الدواء لمن صعب عليه الثبات بعد رمضان.

لو اتكلمنا عن اجر هذه العباده اجرها عظيم جدا لكن لو صدقت النفس في المحاسبه

قال الأمام أحمد : حدثنا محمد بن الحسن بن أنس حدثنا منذر عن وهب : " أن رجلا سائحا عبد الله عز وجل سبعين سنة ، ثم خرج يوما فقلل عمله وشكا الي الله تعالى منه ، واعترف بذنبه فأتاه آت من الله فقال : إن مجلسك هذا أحب الي من عملك فيما مضى من عمرك " .

نأكد على الأجر اكتر

في كتاب الزهد للأمام أحمد : " أن رجلا من بني إسرائيل تعبد ستين سنه في طلب حاجة ، فلم يظفر بها ، فقال في نفسه : والله لو كان فيك خير لظفرت بحاجتك ، فأتى في منامه ، فقيل له : أرأيت ازدراءك نفسك تلك الساعه ؟ فإنه خير من عبادتك تلك السنين "

هو ليه الأجر الكبير ده ....
مجرد لحظات في محاسبة النفس تجيب سنين طويله عباده ...محاسبة النفس بصدق بتجيب ذل وانكسار لله سبحانه وتعالى ، يورث هذا الذل والأنكسار نور في القلب هو نور التوبه دا تفسير ان المحاسبه هي بداية العوده الي الطريق الصحيح ، اما انها الدواء لثبات الأنسان بعد الطاعه ....يمكن اغلبنا بيطلع من رمضان وهو راضي عن نفسه ومعتقد انه اشتغل في رمضان كويس من قيام وذكر وصوم وصلاه ...الخ في الغالب ايضا الناس بتعلق شماعة الوقوع بعد رمضان على الشيطان .... الشيطان ممكن يكون محرض اما مايكونش سبب رئيسي لأن كيد الشيطان ضعيف ....بس النفس لما تسكن وتفرح بعملها بتكون فريسه سهله للمعاصي والشهوات ...اما النفس الي طالعه بعد رمضان وهي بتحاسب نفسها على التقصير وتذمها وتستصغر عملها ...حالها بعد رمضان ممكن يكون احسن لأنها دائما مستصغره عملها .


محاسبة النفس نوعان

نوع قبل العمل ....ونوع بعد العمل
...حانتكلم ان شاء الله عن النوع الأول في هذا الأسبوع ونترك النوع الثاني لأسبوع منفصل لأهميته ان شاء الله .

النوع الأول : محاسبة النفس قبل العمل
اذا هم العبد بعمل عمل وقف اولا هل فعل هذا العمل خيرا له من تركه ، فأن كان خيرا فسأل نفسه هل الباعث على فعل هذا العمل وجه الله عز وجل وثوابه ام حب الدنيا من مال او تكريم وثناء فأن كان لله سبحانه وتعالى فاليفعل العمل .
قال الحسن رحمه الله " رحم الله عبدا وقف عند همه ، فإن كان لله مضى ، وإن كان لغيره تأخر "


كده خلصنا الجزء الأول من هذه العباده الجزء الثاني الكلام فيه كتير ومحتاج اسبوع لوحده ان شاء الله يكون الأسبوع القادم
اسأل الله ان يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 1:01 pm

انتظر !!!!!
اقترب الآن موعد أذان .......... حسب التوقيت المحلي
لمحافظة / دولة .............


لي معك ومعكي كلمة
ثم نقوم الي الصلاة اثابكم الله وتقبل منا ومنكم



طبعا هنقرا الفاتحة زي ما انتو عارفين

بصوا اقروا الحديث ده


عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج ثلاثا غير تمام فقيل لأبي هريرة إنا نكون وراء الإمام فقال اقرأ بها في نفسك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله تعالى قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل فإذا قال العبد الحمد لله رب العالمين قال الله تعالى حمدني عبدي وإذا قال الرحمن الرحيم قال الله تعالى أثنى علي عبدي وإذا قال مالك يوم الدين قال مجدني عبدي وقال مرة فوض إلي عبدي فإذا قال إياك نعبد وإياك نستعين قال هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل فإذا قال اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين قال هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ) صحيح مسلم

في ظلال معاني فاتحة الكتاب نحيا
تابعونا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 1:05 pm

بِسْمِ اللهِ الرَّحمَْنِ الرَّحِيمِ (1)

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (1) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2)

مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (3) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (4)

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (5) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ (6)غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)
آمين
"بسم " أي : أبتدئ بكل اسم لله تعالى لأن لفظ اسم مفرد مضاف فيعم جميع الأسماء [ الحسنى ]
size][size=21] ]" الله " : هو المألوه المعبود المستحق لإفراده بالعبادة لما اتصف به من صفات الألوهية وهي صفات الكمال

"الرحمن الرحيم " : اسمان دالان على أنه تعالى ذو الرحمة الواسعة العظيمة التي وسعت كل شيء وعمت كل حي وكتبها للمتقين المتبعين لأنبيائه ورسله فهؤلاء لهم الرحمة المطلقة ومن عداهم فلهم نصيب منها size] ]
[size=21]واعلم أن من القواعد المتفق عليها بين سلف الأمة وأئمتها الإيمان بأسماء الله وصفاته وأحكام الصفات فيؤمنون مثلا بأنه رحمن رحيم ذو الرحمة التي اتصف بها المتعلقة بالمرحوم فالنعم كلها أثر من آثار رحمته وهكذا في سائر الأسماء
يقال في العليم : إنه عليم ذو علم يعلم [ به ] كل شيء قدير ذو قدرة يقدر على كل شيء
" الحمد لله "
: [ هو ] الثناء على الله بصفات الكمال وبأفعاله الدائرة بين الفضل والعدل فله الحمد الكامل بجميع الوجوه
" رب العالمين "
الرب : هو المربي جميع العالمين - وهم من سوى الله - بخلقه لهم وإعداده لهم الآلات وإنعامه عليهم بالنعم العظيمة التي لو فقدوها لم يمكن لهم البقاء فما بهم من نعمة فمنه تعالى
وتربيته تعالى لخلقه نوعان : عامة وخاصة
فالعامة : هي خلقه للمخلوقين ورزقهم وهدايتهم لما فيه مصالحهم التي فيها بقاؤهم في الدنيا
والخاصة : تربيته لأوليائه فيربيهم بالإيمان ويوفقهم له ويكمله لهم ويدفع عنهم الصوارف والعوائق الحائلة بينهم وبينه وحقيقتها : تربية التوفيق لكل خير والعصمة عن كل شر ولعل هذا [ المعنى ] هو السر في كون أكثر أدعية الأنبياء بلفظ الرب فإن مطالبهم كلها داخلة تحت ربوبيته الخاصة
فدل قوله :
" رب العالمين "
على انفراده بالخلق والتدبير والنعم وكمال غناه وتمام فقر العالمين إليه بكل وجه واعتبار
" مالك يوم الدين "
المالك : هو من اتصف بصفة الملك التي من آثارها أنه يأمر وينهى ويثيب ويعاقب ويتصرف بمماليكه بجميع أنواع التصرفات وأضاف الملك ليوم الدين وهو يوم القيامة يوم يدان الناس فيه بأعمالهم خيرها وشرها لأن في ذلك اليوم يظهر للخلق تمام الظهور كمال ملكه وعدله وحكمته وانقطاع أملاك الخلائق حتى [ إنه ] يستوي في ذلك اليوم الملوك والرعايا والعبيد والأحرار كلهم مذعنون لعظمته خاضعون لعزته منتظرون لمجازاته راجون ثوابه خائفون من عقابه فلذلك خصه بالذكر وإلا فهو المالك ليوم الدين ولغيره من الأيام
وقوله :
" إياك نعبد وإياك نستعين "
أي : نخصك وحدك بالعبادة والاستعانة لأن تقديم المعمول يفيد الحصر وهو إثبات الحكم للمذكور ونفيه عما عداه فكأنه يقول : نعبدك ولا نعبد غيرك ونستعين بك ولا نستعين بغيرك
وتقديم العبادة على الاستعانة من باب تقديم العام على الخاص واهتماما بتقديم حقه تعالى على حق عبده والعبادة : اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة والاستعانة : هي الاعتماد على الله تعالى في جلب المنافع ودفع المضار مع الثقة به في تحصيل ذلك
والقيام بعبادة الله والاستعانة به هو الوسيلة للسعادة الأبدية والنجاة من جميع الشرور فلا سبيل إلى النجاة إلا بالقيام بهما وإنما تكون العبادة عبادة إذا كانت مأخوذة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مقصودا بها وجه الله فبهذين الأمرين تكون عبادة وذكر الاستعانة بعد العبادة مع دخولها فيها لاحتياج العبد في جميع عباداته إلى الاستعانة بالله تعالى فإنه إن لم يعنه الله لم يحصل له ما يريده من فعل الأوامر واجتناب النواهي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهدى
مشرف قسم اسلامنا
مشرف قسم اسلامنا
نور الهدى

عدد المساهمات : 1368
تاريخ التسجيل : 12/08/2007
العمر : 31

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 4:54 pm

جزاك الله كل خير يا محمد
ما شاء الله عليك
ربنا يجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
و انا ان شاء الله معاك
و ربنا يسهل و اكتب موضوع عشان رمضان قريب ان شاء الله
الف شكر ليك يا محمد
موضوعك رائع جــــــــــــــدا cheers
مشكور يا محمد
و سانتظر منك المزيد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 5:59 pm

ثم قال تعالى :

" اهدنا الصراط المستقيم "

أي : دلنا وأرشدنا ووفقنا للصراط المستقيم وهو الطريق الواضح الموصل إلى الله وإلى جنته وهو معرفة الحق والعمل به فاهدنا إلى الصراط واهدنا في الصراط فالهداية إلى الصراط : لزوم دين الإسلام وترك ما سواه من الأديان والهداية في الصراط تشمل الهداية لجميع التفاصيل الدينية علما وعملا

فهذا الدعاء من أجمع الأدعية وأنفعها للعبد ولهذا وجب على الإنسان أن يدعو الله به في كل ركعة من صلاته لضرورته إلى ذلك

وهذا الصراط المستقيم هو :

" صراط الذين أنعمت عليهم "

من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين

" غير " صراط " المغضوب عليهم " الذين عرفوا الحق وتركوه كاليهود ونحوهم وغير صراط " الضالين " الذين تركوا الحق على جهل وضلال كالنصارى ونحوهم

فهذه السورة على إيجازها قد احتوت على ما لم تحتو عليه سورة من سور القرآن فتضمنت أنواع التوحيد الثلاثة :

توحيد الربوبية يؤخذ من قوله :

" رب العالمين "

وتوحيد الإلهية وهو إفراد الله بالعبادة يؤخذ من لفظ : " الله " ومن قوله : " إياك نعبد "

وتوحيد الأسماء والصفات وهو إثبات صفات الكمال لله تعالى التي أثبتها لنفسه وأثبتها له رسوله من غير تعطيل ولا تمثيل ولا تشبيه وقد دل على ذلك لفظ " الحمد " كما تقدم

وتضمنت إثبات النبوة في قوله : " اهدنا الصراط المستقيم " لأن ذلك ممتنع بدون الرسالة

وإثبات الجزاء على الأعمال في قوله : " مالك يوم الدين " وأن الجزاء يكون بالعدل لأن الدين معناه الجزاء بالعدل

وتضمنت إثبات القدر وأن العبد فاعل حقيقة خلافا للقدرية والجبرية

بل تضمنت الرد على جميع أهل البدع [ والضلال ] في قوله : " اهدنا الصراط المستقيم "

لأنه معرفة الحق والعمل به وكل مبتدع [ وضال ] فهو مخالف لذلك

وتضمنت إخلاص الدين لله تعالى عبادة واستعانة في قوله : " إياك نعبد وإياك نستعين "

فالحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 6:02 pm

نور الهدى كتب:
جزاك الله كل خير يا محمد
ما شاء الله عليك
ربنا يجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
و انا ان شاء الله معاك
و ربنا يسهل و اكتب موضوع عشان رمضان قريب ان شاء الله
الف شكر ليك يا محمد
موضوعك رائع جــــــــــــــدا cheers
مشكور يا محمد
و سانتظر منك المزيد.


وإياك أختى الفاضلة

بارك الله فيك
يسعدنى ويشرفنى كونك معنا أختى الفاضلة
وننتظر مشاركاتك وتفاعلك معنا فى هذا الموضوع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 6:25 pm

كيف نستعد لرمضان:

** بالدعاء . . . ندعو الله أن يبلغنا هذا الشهر الكريم كما كان السلف يفعلون ذلك فقد كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ثم يدعونه ستة أشهر حتى يتقبل منهم. . . ندعو الله أن يعيننا على أن نحسن استقبال الشهر وأن نحسن العمل فيه وأن يتقبل الله منا الأعمال في ذلك الشهر الكريم .

اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان




ماذا أفعل قبل أن يأتي رمضان؟


1- أحاول أن أضع أمامي الهدف من الصيام ، وهو الآية الكريمة "يا أيُّها الذينَ آمَنوا كُتِبَ عليكُمُ الصيامُ

كما كُتِبَ على الذين مِن قبلكم لعلَّكُم تتَّقون "
أي أن المقصود من الصيام هو أن أصبح تقياً... أي أن أخشى الله عز وجل وأجعل بيني وبين غضبه وقاية،

بأن أُخلص نيتي لله عز وجل ثم أتَّبع أوامر الله تعالى ، وأجتنب نواهيه .
لذا يجب أن أعلق هذه الآية في مكان يراه أهل البيت جميعاً، مع ملاحظة وضع خط تحت الكلمتين " لعلكم

تتقون" أو كتابتهما بخط كبير واضح .


2- أبدأ الاستعداد وتمرين نفسي من الآن ، كي أكون في رمضان من المتقين الفائزين برضوان الله وجناته .

3- أحاول تغيير عادة سيئة من عاداتي واستبدالها بعادة حميدة ....فإذا كنت أعتاد السهر إلى وقت متأخر حتى

تضيع مني صلاة الفجر مثلاً ، فيجب أن أعوِّد نفسي - بالتدريج ، مع الاستعانة بالله والدعاء – على النوم

المبكر من أجل الاستيقاظ قبل الفجر لقيام الليل وصلاة الفجر.



4- أحاول تحسين أخلاقي ، بالابتعاد عن خُلُق سيء كنت أفعله، وأستبدله بخُلُق حَسَن .... فإذا كنت فضولي

مثلاً ، فيمكنني أن أستبدل هذا الخُلُق بالسؤال عن أماكن سكن اليتامى والأرامل ، والبحث عنها لأدل عليهم

الآخرين من أقاربي ومعارفي لكي يحاولوا رعايتهم وكفالتهم ، فأنال بذلك أجر كفالة اليتامي ....لأن الدال
على الخير كفاعله .


ولنا أن نتخيل : إذا كان حُسن الخُلُق من أثقل الأعمال في الميزان، فما بالنا إذا اقترن حُسن الخُلُق بالصيام

والقيام ؟!!
5- أَرفِق بنفسي في عبادتي لله ، فأقوم بعمل خطة تدريجية لقيام الليل مثلاً، فأبدأ بركعتين قبل أذان الفجر ولو

بخمس دقائق- و لا أنسى أن الدعاء مستجاب يقيناً في هذا الوقت –


وبعد أن أعتادها أجعل قراءتي في القيام بسور أطول ، وفي المرحلة التالية أستيقظ قبل الفجر بربع ساعة ،
ليكون لدي وقت للتسبيح والاستغفار حتى أذان الفجر، فإذا تبقى لي وقت قبل أذان الفجر قمت بتلاوة بعض

آيات القرآن من المصحف بعد التسبيح والاستغفار ، فإذا شعرت بحلاوة قيام الليل وصارت نفسي تهفو إليه

إستيقظتُ قبل الفجر بنصف ساعة وصليت عدداً أكبر من الركعات.
6- إذا كانت هناك شحناء أو بغضاء نحو أحد فيجب أن أستعين بالله لكي يطهِّر قلبي منها وأبادر إلى مصالحته

وأنا أذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم " و خيرُهُما الذي يبدأُ بالسلام " ، ثم الدعاء له بالمغفرة ، حتى

أدخل شهر رمضان نقي الصدر ، سليم القلب ، فتكون المغفرة أقرب ، ولأن هذه هي الطهارة الداخلية .


7-أعود نفسي – بالتدريج – على (الطهارة الخارجية ) بأن أتوضأ في غير أوقات الصلاة ، مثل: قبل النوم ،

وقبل الذهاب لدرس علم ديني ، وقبل الخروج من المنزل ، و لا أنسى أن أصلي ركعتي سُنَّة الوضوء ، فقد

كان سيدنا بلال كلما أحدث توضأ وصلى ركعتين ، فكانت النتيجة أن سمع النبي صلى الله عليه وسلم

خشخشة (صوت )نعلية في الجنة !!!!


كما كان البخاري يغتسل و يصلي قبل أن يكتب الأحاديث النبوية !!!

8- إذا كان لديَّ أمانات ، كشريط مثلاً أو كتاب... أو أي شيء أقترضته ونسيت أن أرده ، فيجب أن أبادر
بردها لأصحابها على الفور .


9- أطلب من أصحاب الحقوق عليَّ أن يسامحوني ، سواء كنت اغتَبتُهم أو ظلمتهم ،أو غير ذلك ... فإن لم

يتيسر لي ذلك ، قمتُ بالدعاء لهم : " اللهم اغفر لي ولوالدّيَّ ولِمَن كان له ُحقٌ عليَّ "


10- أحاول أصِل أرحامي ، وجيراني ، وإخوتي في الله ، وأهدي كل منهم –قدر الإمكان – طبقاً من التمر

ليفطروا عليه وأنال ثواب صيامهم جميعا .

11- أحاول أن أدعو أهل بيتي وجيراني وأقاربي للاستعداد لرمضان حتى يكونوا من عتقاء الله من النار في

هذا الشهر الكريم، سواء بنسخ هذه الورقة وإهدائها لهم، أو بشريط ، أو مطوية ، أو عن طريق الحديث

إليهم مباشرة ...... وذلك حتى أتفرغ للعبادة في رمضان .


12-أحاول أن أُدخل السرور على قلوب المكروبين ، أو المستضعفين ، ولو بكلمة طيبة ، أو ابتسامة حانية،

كما أُبَشِّرهم بكرم الله وعطاءه في رمضان ليبتهجوا ، و أذكِِّرهم بأن السعادة الحقيقية هي الفوز برضوان الله
والجنة ، والنجاة من النار، كما لا أنسى إهدائهم دعاء الكرب كما ورد في القرآن الكريم :


" لا إله إلا أنتَ سُبحانك إنِّي كُنتُ من الظالمين"


" حسبي اللهُ لا إلهَ إلا هو عليهِ توكَّلتُ وهوَ ربُّ العرش العظيم " ،
"

وأفوَّضُ أمري إلى الله إنَّ اللهَ بصيرٌُ بالعِباد" ،

"إنَّما أشكو بَثِّي وحُزني إلى الله "


وكما ورد في سُنَّة الحبيب صلى الله عليه وسلم: " اللهم إنِّي أعوذُ بك مِن الهَمِّ والحَزَن ، وأعوذُ بكَ من

العَجز والكسَل، وأعوذُ بِكَ من الجُبن والبُخل، وأعوذُ بك من غَلَبَةِ الدَّينِ وقهرِ الرِّجال " .


" لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان رب السماوات السَّبع ورب العرش العظيم،

الحمد لله رب العالَمين "
كما أذكِّرهم بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:" مَن لَزِمَ الاستغفار جعل الله له من هَمٍّ فرجا ، ومن كل

ضيقٍ مَخرَجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب "



13- أحاول –من خلال الدعاء والاستعانة بالله تعالى – أن أُصلِح بين المتخاصمين من أقاربي وجيراني حتى يهل عليهم رمضان ونفوسهم صافية وقلوبهم راضية، وأنال ثواب إصلاح ذات البَين الذي قال عنه الله تعالى

في سورة الحجرات : : {وإنْ طائِفتان من المؤمنين اقْتَتَلُوا فأصلحوا بينَهما فإنْ بَغَتْ إحداهما على الأُخرى

فقاتِلوا الَّتي تَبْغي حتَّى تَفِيء إلى أمر الله فإنْ فاءَتْ فأصلحوا بينَهما بالعدلِ وأقْسِطُوا إنَّ الله يحبُّ المُقْسطين(

9) إنَّما المؤمنونَ إخوةٌ فأصلحوا بين أخوَيْكم واتَّقوا الله لعلَّكم تُرحمون(10)}


وقال عنه صلى الله عليه وسلم : " «ألا أُخبركم بأفضل من درجة الصِّيام والصَّلاة والصَّدقة؟ قالوا: بلى

يا رسول الله! قال: إصلاح ذات البين» (رواه البخاري ومسلم).


كما أكون بذلك قد أنقذتهم من عدم رفع أعمالهم إلى الله تعالى بسبب الخصام ، فيفوزون في رمضان وأفوز

معهم بفضل الله .


14- أترك ما في يدي حين يؤذَّن للصلاة ، وأنتبه لما يقوله المؤذِّن ، ثم أردِّد معه ...حتى أنال الحسنات

ويرتبط قلبي بخالقي وبالصلاة ، فيكون ذلك عوناً لي على الخشوع في الصلاة ،

فأُصبح من المُفلحين في رمضان وغير رمضان !!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 6:26 pm

15- أقوم بتحويل حياتي كلها إلى عبادة من خلال النية ، فإذا أكلت كانت نيتي هي أن أقوِّي جسمي لأقوم

بالصلاة على أكمل وجه ممكن ، وإذا نمت مبكراً كانت نيتي هي أن أستيقظ لقيام الليل، ثم صلاة الفجر، وإذا

مارست الرياضة البدنية كانت نيتي هي أن أكون مؤمناً قويَّاً ، صحيح البدن، وإذا لبست ثياباً نظيفة وأنيقة

كانت نيتي هي أن يرى الناس كم هو المسلم نظيف وأنيق ، وإذا قامت ربة البيت بإعداد الطعام ، كانت نيتها هي إطعام الطعام ، و تفطير الصائمين لتنال بذلك أجرا ًعظيماً، وإذا عاملت ُالناس بِخُلُقٍ حَسَن كانت نيتي هي

أن التأسِّي برسول الله صلى الله عليه وسلم وأن أكون من أقرب الناس منه مجلسا ًيوم القيامة ، وأن أكون

مُسلما ً قُدوة ، وأن تكون أخلاقي دعاية حسنة متحركة للإسلام ...وهكذا .




16-أتوجه إلى الله تعالى بالدعاء " اللهم بارك لي في شعبان وبَلِّغني رمضان، وارزقني فيه من الصالحات

ما يُرضيك عّنِي، واجعلني فيه من عُتَقائك من النار، اللهم إني أسألك برحمتك التي وَسِعَت كَُّل شيء أن تغفر

لي وتتوب علي وتُحسن خاتمتي "
17- أدرِّب نفسي على الصيام بأن أصوم ما أستطيع من شعبان ، بِنية التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم،

وبنية أن أدرِّب نفسي على الصيام ،حتى لا أصاب بصداع أو إرهاق حين يأتي رمضان فأضيع بداية الشهر

دون طاعات كثيرة .


18- أدرِّب نفسي على تلاوة القرآن الكريم ، فأتلو منه ولو صفحة يومياً ، وأنا أشعر أن هذا هو المنهج الذي

أرسله لي الله سبحانه ويسر لي-بفضل منه - تلاوته ...حتى أستنير به في حياتي وأصل – إن سِرت على

نهجه – إلى السعادة والنجاح في الدنيا والآخرة ، وحتى أتمكن في رمضان من أن أتلو عدداً أكبر من

الآيات .... ويا حبذا لو كانت التلاوة من مصحف بهامشه تفسير ميسَّر حتى تكون التلاوة بفهم فتكون الفائدة
مضاعفة .

19- أحاول أن أدَّخِر ما يتيسر من المال بحيث أستطيع إنفاقه في رمضان ، فأنفق في كل يوم من أيامه

المباركة ، ولو جنيه... أو أقل ، لأنال ثواب المنفقين في رمضان ، وأستفيد من فرصة مضاعفة الحسنات فيه
20- أحاول تقليل طعامي-قدر المستطاع - وأمارس التمرينات الرياضية المنزلية الخفيفة ، حتى أكون نشيطاً
في رمضان لصلاة التراويح ، وخدمة العباد ، وتفطير الصائمين ، ولا أنى أن أدعو الله سبحانه : " اللهم يا

قويُّ ، قَوِّ روحي وبدَني على طاعتِك ...وأَعِنِّي على ذِكرِكَ ، وشُكرِك، و حُسن عبادتك" " اللهم حبِّب إليَّ

الإيمان وزيِّنه في قلبي وكَرِّه إليَّ الكُفرَ والفُسوق والعِصيان "


21-أتذكر ذنوبي واحداً واحداً وأستغفر الله تعالى منه وأتوب ، حتى يمحوه لي، ف"التائب من الذَّنب كمَن لا

ذنبَ له"، و" التائب حبيبُ الرحمن" كما قال صلى الله عليه وسلم وحتى أدخل شهر رمضان بصحيفة بيضاء

أقوم – بإذن الله تعالى- بملئها بالحسنات .





22- أنوي أن أكون في رمضان عبداً خالصاً لله تعالى: أتحرك لإرضاءه ،وأسكُن لإرضاءه، وأتكلم لإرضاءه

، وأصمُت لإرضاءه .


23- أستعين به تعالى على نَفسي وأهوائها بعد أن سلسَل لي كِبار الشياطين ، ورزقني بدعاء الملائكة

واستغفارها لي ليل نهار ، وضاعف لي الحسنة بسبعين ضعف ...فإن لم استطع تنفيذ ذلك أو لم يكن أدائي في

رمضان كما كنت أتمنى، حصلتُ على الثواب بالنِّية !!!!!
24- لا أنسى العُصاة والغافلين من أرحامي وجيراني ومعارفي ، و غيرهم من المسلمين في كل أنحاء

الأرض، فأدعو الله تعالى لهم بالهداية والتوفيق إلى طاعته ، وأستغفر الله لهم ... عساه أن يغفر لي معهم ،

وأن يعطيني الأجر عن كل واحد منهم، ويمن عليهم بالهداية فتقر عيني بذلك ، و أكون سبباً في نجاتهم من النار ، بعد فضل الله تعالى .
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لاالله الا انت استغفرك واتوب اليك..


واذا كان هناك افكار اخرى فلا تبخلوا علينا فالباب مفتوح للجميع

***
ولكم الأجر بإذن الله


لا تنسونا من صالح الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهدى
مشرف قسم اسلامنا
مشرف قسم اسلامنا
نور الهدى

عدد المساهمات : 1368
تاريخ التسجيل : 12/08/2007
العمر : 31

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالخميس أغسطس 16, 2007 6:27 pm

مشكور يا محمد
جزاك الله كل خير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالجمعة أغسطس 17, 2007 6:51 pm

خلق الصبر


"إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
صدق رسول الله


يقول الرافعي:
"لو أنني سئلت أن اُجمل فلسفة الدين الإسلامي في لفظين ,لقلت:إنه ثبات الأخلاق ,ولو سئل أكبر فلاسفة الدنيا أن يوجز علاج الإنسانية كلها في حرفين لما زاد على القول :إنه ثبات الأخلاق ,ولو اجتمع كل علماء أوربا ليدسوا المدنية ويحصروا ما يعوزها في كلمتين لقالوا:ثبات الأخلاق."



يقول النبي صلى الله عليه وسلم :
"ما من شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة من حسن الخلٌق"

ويقول :
"إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً "

تخيلوا أحبتي أن تفاوت منازلنا في القرب منه متوقف على حسن خُلقنا فيا سعد من كان جاره ,ويا أشد حزن من بُعد بمنزلته عن جوار النبي

بل استمعوا لهذا الوفد الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسألونه :

يارسول الله :من أحب عباد الله إلى الله ؟
فأجاب: " أحسنهم أخلاقاً"
ً
وهل بعد حب الله حب وبعد القرب منه قرب !!!!؟؟


اخوتى ...
لافصل في ديننا بين عبادة وخلق لأنه وحدة واحدة وكلٌ لا يتجزأ فلندعو معاً دعاء النبي
"اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهديني لأحسنها إلا أنت "


*** *** ***


أردت أن أبدأ بخُلق هو من أمهات الأخلاق وقال عنه رسول الله هو نصف الإيمان ألا وهو : الصبر

"الإيمان نصف صبر ونصف شكر "
وفي حديث آخر"الإيمان هو الصبر "

الإمام أحمد رحمه الله تعالى يقول :
"ذكر الصبر في القرآن في تسعين موضعاً لأن الإيمان هو الصبر ، ولأن الإنسان مخلوق للجنة وثمن الجنة الصبر "

من أراد الطاعات وعلو الدرجات ..عليه بالصبر
من أراد ترك المعاصي والمنكرات ..عليه بالصبر
من أراد شهادة عليا ومرتبة عالية ..عليه بالصبر
من اراد منصباً رفيعاً بدخل كبير ..عليه بالصبر
من أرادت بيتاً مسلماً وذرية صالحة عليها بالصبر

بل إن الكون كله بما فيه قائم على الصبر ...فالصبر مفتاح الكون

والله جل جلاله وهو لايعجزه شيء خلق السموات والأرض في ستة ايام ليعلمنا الصبر


*** *** ***

الصبر في آيات القرآن


ألا نحب أن نكون في معية الله ؟؟؟

"إن الله مع الصابرين "
الله مع الصابرين ..معية حفظ وتأييد ونصر وتوفيق ..بالصبر وحده نضمن هذه المعية


"إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب"
يقال في تفسير هذه الآية:تُصبُّ عليهم الحسنات صبّاً
لماذا ؟؟
لأنهم صبروا على ما ابتلاهم الله ورضوا بقضائه فكان العمل الوحيد الذي لا نعرف له أجراً هو: الصبر

أما نرى رسول الله بعد رحلة الطائف وقد أُوذي واستهزئ به فماذا كان الجزاء ؟؟
الإسراء والمعراجٍ ..سدرة المنتهى
وإن كلاً منا لابد له من إسراء ومعراج بالمعنى الرمزي
ساعات شدة ومحنة وساعات فوز ورخاء



"والله يحب الصابرين "
إن أكبر مكسب واعظم ربح هو محبة الله ولو أنك حققت كل مكاسب الدنيا وخسرت محبة الله فإنك تكون قد خسرت كل شيء

أفلا نصبر في دراستنا أو عملنا ويحبنا الله؟
أفلا نصبر على بر الوالدين ويحبنا الله ؟

يقولون إن الحزن خلاق ،الإنسان إذا رُبّي على النعيم دون مشاكل من أي نوع كان ,قسا قلبه و كأنه مستغنٍ عن الله
أما الشدة والإبتلاء يرققان القلب ، وكأن هذا الصابر يشف قلبه ويقرب من ربه وكأن المصائب قد تخلق بطولات بالإنسان


"وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا"
الصبر يُورث الإمامة إن المراتب العالية ، المواقف الجليلة ، البطولات التاريخية ، قمم النجاح ، هذا كله يحتاج إلى الصبر ، إن أردت أن تكون من عامة الناس فلا تصبر ، وإذا كنت تريد أن تكون من المصلحين لابد أن يكون هناك مضائق تمر فيها

" وإذ ابتلى إبراهيم ربّه بكلماتٍ فأتمهنّ قال: إنّي جاعلك للناس إماماً "
" فاصبر كما صبروا أولوا العزم من الرسل"
"فاصبر وما صبرك إلا بالله"
"ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور ".


المراتب العليا تحتاج إلى صبروما نيل المطالب بالتمني ، ولكن تؤخذ الدنيا غلابا .. ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد أحمد رزق
أزهري فعال جدا
أزهري  فعال جدا


عدد المساهمات : 313
تاريخ التسجيل : 13/08/2007

هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Empty
مُساهمةموضوع: رد: هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q   هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q Emptyالجمعة أغسطس 17, 2007 6:59 pm

تابع خلق الصبر


أحبتي..

إن الصبر يقترن بكل مقامات الإسلام ، كالإيمان والتقوى والتوكل والشكر والعمل الصالح والرحمة ، لذلك كان الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ولا إيمان لمن لاصبر له كما أنه لاجسد لمن لا رأس له .

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

(خير عيشٍ أدركناه بالصبر )

عندما يسعد الله عز وجل إنساناً سعادة لا علاقة لها بنوع معيشته ..
قد يسعدك وأنت في الكوخ .. وقد يسعدك وأنت أعزب .. وقد يسعدك وأنت فقير ..وقد يسعدك وأنت مريض ..
وقد يسعدك وأنت تأكل أخشن الطعام .. يسعدك وأنت ترتدي أخشن الثياب ..
وقد يشقيك الله عز وجل وأنت في قمة النعيم ..

الشقاء والسعادة لا علاقة لهما في شروط الدنيا التي تعارف عليها الناس ..
فالله عز وجل قد يحجب رحمته عن القوي فقوته بلاء عليه ..
وعن الوسيم وسامته بلاء عليه .. وعن الغني غناه بلاء عليه ..
عن إنسان عنده أولاد أولاده أعداء له ..

وقد يفتح رحمته على من حجبت عنه الدنيا فإذا فراشه الخشن أجمل فراش ..


والنبي الكريم أخبر في الحديث الصحيح أن (الصبر ضياء)
نور في القلب ..لأن أزمات الدنيا ظلمات ..

"نور في القلب ، صحة في البدن ، محبة في قلوب الخلق ، سعة في الرزق "


يروى أَنَّ نَاسًا مِنَ الأَنْصَارِ سَأَلُوا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَعْطَاهُمْ ، ثُمَّ سَأَلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ ، ثُمَّ قَال:
" مَا يَكُونُ عِنْدِي مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ أَدَّخِرَهُ عَنْكُمْ وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ ، وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ ، وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ ، وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ شَيْئًا هُوَ خَيْرٌ وَأَوْسَعُ مِنَ الصَّبْرِ " ( رواه الترمذي )

*** *** ***

وإن للصبر أنواعاً..

الصبر على الابتلاءات

وإنما يكون الصبر عند الصدمة الأولى قال الحبيب
"إنما الصبر عند الصدمة الأولى "

وتقول هذا الدعاء
"اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها "

ومن أهم شروك الصبر على البلاء أن يكون صبراً جميلاً بلا شكوى وضجر وإلا ضاع ثوابه وفقدت حلاوته


الصبر على الطاعات
إن الطاعات مختلفة تحتاج إلى صبر ..فلنصبر ولننل محبة الله وعونه


الصبر عن المعاصي
كلنا نعلم أن سمو الغاية لآ يُنال إلا بسمو الوسيلة ..

فإن كانت غايتنا الجنة فإن وسيلتنا السامية هي الصبر
الصبر على الدنيا ومعاصيها وابتلاءاتها
فهي قصيرة أولها بكاء وأوسطها عناء وأخرها فناء

ألا نحب أن نقول للدنيا ولو لمرة واحدة كما قال سيدنا علي

"يا دنيا غري غيري قد طلقتك ثلاثاً اه من قلة الزاد وبعد الطريق "

إذا كنت مؤمناً فأنت صابر .. وإن لم تصبر فهذا ضعف شديد في إيمانك ..
فإن ضجرت فهذا يدل على عدم الإيمان ..ومن لاصبر له لا إيمان له ..



أحبتي ..

الصبر كلمة تعدل نصف الإيمان لكن التطبيق صعب وسبحان ربي أن صدف أني مررت اليوم بموقف عصيب جعلني أستشعر فعلاً معنى الصبر من غير ما يكون مجرد كلمات أخطها

قلت لنفسي يارب تحتسب أجري عندك عشان لقيت نفسي صابرة صح وإن شاء الله أكون راضية
بس فكرت برضو إني يمكن أكون كده عشان ما عنديش أساساً حل تاني
فالصبر صعب ولكن حلاوة الثواب إن شاء الله تنسينا مرارة الألم


"أحسب الناس أن يقولوا آمنا وهم لايفتنون"
أي عقل يقول ايمان دون ابتلاءات وفتن

"لايزال البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض وما عليه من خطيئة"


اللهم ان لم يكن بك غضب علينا فلا نبالى ..

هكذا ينبغى ان يكون حالنا


راضين ..مطمئنين ..بالمثوبه والجزاء نحن على يقين ..وعلى الله متوكلين




كلمات أخيرة


لن ننظر إلى الابتلاء بنظره صغيره ولن ندعه يشغل من ذهننا حيزاً كبيراً ..
بل سننظر إلى الأمر بنظرة أكبر ..

انظر إلى الابتلاء وكأنك الان في الجنة تتذكره فتقول
ياااااااااااااا الله .. كم كنت بى رحيما حين ابتليتنى بهذا البلاء لتزيدنى قربا منك .. لتطهرنى من ذنوبى ..
كم أخطأت وقت أن جزعت .. ففى الشده قمة الفرج .. ولعلها ما أتت بى الى
الجنه ..


وستجد بإذن الله ثمرة صبرك ..

ولكن ....... صبر جميـــــــــــــــــــــــــل .. برضا نفس .. لايشوبه جزع ولاضجر .. لسنا ملائكه أعلم ذلك .. ولكن نسعى ونأمل فى قمة القمم حتى إذا نقصنا عنها لانبعد كثيرا...

وجزاكم الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هيا نستعد لاستقبال"رمضان"بـعبادات,أخلاق,خواطر...&q
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جامعة الأزهر :: اسلامنا :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: